من نحن 2018-11-08T19:33:07+00:00

من نحن

أعضاء المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث

اضغط على صورة لرؤية السيرة الذاتية.

سماحة الإمام <b> الشيخ أ. د. يوسف القرضاوي
سماحة الإمام الشيخ أ. د. يوسف القرضاوي
الرئيس

Kurzvita:

  • einer der weltberühmtesten Gelehrten der heutigen Zeit
  • Präsident der International Union of Muslim Scholars
  • Spezialisiert auf Fiqh und Fatwa

Veröffentlichte mehr als 170 Bücher in den verschiedensten islamischen Wissenschaften:

  • Islamischer Jurisprudenz (Fiqh) mit all seinen Zweigen
  • Hadith-Wissenschaften
  • Koran-Wissenschaften
  • Glaubenslehre (Aqida)
  • Spiritualität
  • Denken
  • Geschichte
  • Politik
  • arabischer Sprache
  • Kunst (Dichtung & Theater)
  • uvm.

Eine Auswahl seiner Bücher:

    • 1960: Das Erlaubte und Verbotene im Islam
    • 1973: Fiqh az-Zakāt (ausführliches Rechtswerk, rund 1200 Seiten)
    • 1985: Das Problem der Armut und wie der Islam sie löste
    • 1988: Die Fatwa: Zwischen Reglementierung und Entfesselung
    • 1990: Wie sollen wir mit der prophetischen Sunna umgehen?
    • 1992: Die Faktoren der Aufnahmefähigkeit und Flexibilität im Islam
    • 1993: Der Wert der Zeit im Leben des Muslim
    • 1992: Nicht-Muslime in der muslimischen Gesellschaft
    • 1994: Fiqh der Prioritäten
    • 1994: Imam Ghazali: Zwischen seinen Anhängern und Kritikern
    • 1995: Eine Einführung in den Islam
    • 1995: Das Gott verbundene Leben und das Wissen
    • 1995: Die Rolle von Werten und Tugenden in der islamischen Wirtschaft (über 400 Seiten)
    • 1996: Die Bildung eines Predigers
    • 1996: Ijtihad in der islamischen Scharia
    • 2000: Umweltschutz im Islam
    • 2007: Die Prinzipien der Wohlfahrt im Islam (ca. 180 Seiten)
    • 2007: Faktoren für die Veränderung der Fatwa in unserem Zeitalter
    • 2008: Fiqh al-Ǧihād (das wohl ausführlichste Rechtswerk zum Thema Jihad, rund 1500 Seiten. Legte das sichere Fundament für die ausschließliche Begrenzung auf Verteidigungskriege uvm.)
    • 2008: Worte über die islamische Mäßigung und ihre Umrisse
    • 2009: Zeitgenössische Fatwas: 11. Auflage der vierbändigen Fatwa-Reihe
    • 2010: Die Frömmigkeit und Genügsamkeit
    • 2013: Tafsir Juzʾ ʿAmma (über 600 Seiten)
    • 2017: Die Ethik des Islam (rund 500 Seiten)
  • zahlreiche seiner Werke sind in die verschiedensten Sprachen der Welt übersetzt worden
  • verfasste weltweit viele Hundert Forschungsarbeiten

Tätigkeiten (Auswahl):

  • (Begründendes) Mitglied in den meisten Fiqh-Räten der Welt
  • nahm an zahlreichen internationalen Konferenzen teil
  • zahlreiche Bücher wurden über ihn und sein Wirken geschrieben. Seine Autobiografie ist in vier Bänden erschienen.
  • Preise (Auswahl):
    • 1991: Preis in Islamischer Ökonomie: Islamische Entwicklungsbank
    • 1994: König Faysal Preis
    • 1996: Preis für herausragende wissenschaftliche Leistungen: Präsident der International Islamic University of Malaysia
    • 1997: Preis für Islamische Jurisprudenz: Sultan Hassanal Bolkiah (Sultan von Brunei)
    • 1998-1999: Sultan al Owais Preis für kulturelle und wissenschaftliche Errungenschaften
    • 2000: Islamische Persönlichkeit des Jahres: Dubai International Holy Quran Award
  • Qualifikationen (Auswahl):
    • 1973: Promotion mit dem Werk „Fiqh az-Zakāt“ an der Universität al-Azhar. Summa cum laude (höchste Auszeichnung).
    • 1960: Magister an der Universität al-Azhar von der Fakultät Usul ad-Din, Fachrichtung Koran und Sunna.
    • 1954: Lehrerlaubnis von der Fakultät Usul ad-Din, Universität al-Azhar
    • 1953: Diplom an der Fakultät Usul ad-Din, Universität al-Azhar
  • Geboren am 09. September 1926 in al-Gharbiyya, Ägypten.
قطر
الشيخ أ. د. علي القرة داغي
الشيخ أ. د. علي القرة داغي
نائب الرئيس

:السيرة الثاتية

  • من أشهر العلماء في العالم في مجال الاقتصاد الإسلامي
  • له أكثر من 135 كتاب وبحث علمي

Kurzvita:

  • einer der international renommiertesten Gelehrten in Bezug auf Islamisches Finanzwesen
  • mehr als 135 Forschungsarbeiten
  • verfasste rund 35 Bücher, u.a.:
    • 1980: kritische Edition des Buchs: al-Ġāya al-Qaṣwā fī dirāsat al-Fatwā, von Imām al-Qāḍī al-Bayḍāwī.
    • 1980: kritische Edition des Buchs: al-Wasīṭ, von Imām al-Ġazālī.
    • 1982: kritische Edition des Buchs: Maʿnā lā ʾilāha ʾillā llāh, von Imām az-Zarkašī.
    • 1982: kritische Edition des Buchs: ʾAyyuha l-walad, von Imām al-Ġazālī.
    • 1996: Rechtsbestimmungen von Unternehmen (Fiqh aš-Šarikāt). ad-Dauḥa: Dār al-Mutanabī.
    • 2005: Islamische Versicherungen (at-Taʾmīn al-ʾIslāmī: Dirāsa fiqhiyya taʾṣīliyya). Bayrūt: Dār al-Bašāʾir al-ʾIslāmiyya.
    • 2005: Das Urteil von Börseninvestitionen. ad-Dauḥa: Maṭābiʿ ad-Dauḥa.
    • 2010: Einführung in Islamic Finance. Bayrūt: Dār al-Bašāʾir al-ʾIslāmiyya.
    • 2012: Die islamisch-solidarische Versicherung. Bayrūt: Dār al-Bašāʾir al-ʾIslāmiyya.
  • Qualifikationen (Auswahl):
    • 1985: Promotion in Scharia und Recht, Universität al-Azhar. Bereich: Verträge und finanzielle Transaktionen. Summa cum laude. Empfehlung zur Veröffentlichung und Verbreitung unter den Universitäten der Welt.
    • 1980: Magister in Komparativer Rechtswissenschaft, Universität al-Azhar, Fakultät Scharia und Recht. Abschlussnote: sehr gut.
    • 1975: Bachelor in „Islamischer Scharia“, Bagdad. Abschlussnote: sehr gut. Bester Absolvent seines Jahrgangs.
    • 1970: Lehrerlaubnis (Iǧāza) in den Islamischen Wissenschaften.
    • 1969: Diplom vom Islamischen Institut, bester Absolvent in der Region.
  • Positionen:
    • Generalsekretär der International Union of Muslim Scholars
    • Präsident des Hohen Beratungsgremiums zur Annäherung zwischen den islamischen Strömungen, welcher der Muslim World League angehört.
    • 1985-2009: Professor und Dekan der Fachrichtung Fiqh und Usul. Fakultät Scharia, Recht und Islamische Studien. Universität Katar. 2009 folgte seine Emeritierung.
    • Vorsitzender bzw. Mitglied von Fatwa-Kommissionen und Islamischem Controlling für eine Reihe von islamischen Banken und Versicherungen, u.a.: Qatar Islamic Insurance Company, Al Khaleej Takaful, Ahli United Bank uvm.
  • Geboren am 1. Juli 1949 im kurdischen Gebiet des Irak.
قطر
الشيخ د. عبدالله بن يوسف الجديع
الشيخ د. عبدالله بن يوسف الجديع
نائب الرئيس

Kurzvita:

  • einer der international renommiertesten Gelehrten in Hadith und Fiqh
  • ist besonders für seine tiefen Forschungsarbeiten bekannt
  • veröffentlichte eine Vielzahl an eingehenden Büchern, u.a.:
    • 1997: Taysīr ʿilm ʾuṣūl al-Fiqh. Bayrūt: Muʾassasat ar-Rayyān.
    • 2000: Das Konvertieren einer der beiden Eheleute und seine Auswirkung auf den Ehevertrag (Islām aḥad az-Zauǧayn wa-madā taʾṯīruhu ʿalā ʿaqd an-Nikāḥ, erste eingehende Untersuchung mit dem Thema, rund 260 Seiten). Bayrūt: Muʾassasat ar-Rayyān.
    • 2001: al-Muqaddimāt al-ʾAsāsiyya fī ʿulūm al-Qurʾān (Koran-Wissenschaften, rund 600 Seiten). Bayrūt: Muʾassasat ar-Rayyān.
    • 2003: Taḥrīr ʿulūm al-Ḥadīṯ (umfassendes, tief gehendes Werk in Hadith-Wissenschaften, rund 1200 Seiten). Bayrūt: Muʾassasat ar-Rayyān.
    • 2003: Musik und Gesang in der Jurierung des Islam (das vielleicht umfassendste Werk zu Musik, rund 600 Seiten). Bayrūt: Muʾassasat ar-Rayyān.
    • 2008: Taqsīm al-Maʿmūra fī al-Fiqh al-Islāmī wa-ʾaṯaruh fī al-Wāqiʿ (umfassendes Werk zu den Begriffen dar al-Islam und dar al-Harb und wiefern diese im zeitgenössischen Kontext zu verstehen sind, rund 280 Seiten)
  • unternahm dutzende kritische Editionen von bekannten Werken
  • Qualifikationen (Auswahl):
    • 1978: Diplom in Islamischen Wissenschaften, Islamisches Institut Basra
    • unter anderem studiert bei:
      • dem Großgelehrten Abu Umar Adil ibn Kayd al-Basry: Hadith, Aqida, Gruppierungen
      • dem Großgelehrten Khalil ibn Abd al-Hamid al-Aqrab: Arabische Sprache
      • Shaykh Abd al-Karim al-Hamdany: Fiqh
      • Shaykh Nizar al-Hamdany: Fiqh
      • Shaykh Ibrahim al-Fa’iz: Fiqh
      • Shaykh Najm Fahd: Fiqh
  • Tätigkeiten:
    • Stellvertretender Vorsitzender des European Council for Fatwa and Research
    • Leiter des al-Judai Research Centers
    • Islamischer Rechtsberater für Grand Leeds Mosque, Vereinigtes Königreich
    • Islamischer Rechtsberater für diverse Banken und Unternehmen
    • Imam seit dem 15. Lebensjahr
  • Geboren 1959
المملكة المتحدة بريطانيا
الشيخ حسين حلاوة
الشيخ حسين حلاوة
الأمين العام

Kurzvita:

  • Generalsekretär des European Council for Fatwa and Research
  • Vorsitzender des Imam-Rates in Irland
  • Imam des Islamic Cultural Centre in Dublin – Irland
  • Tätigkeiten:
    • Mitglied der Fiqh-Gremien in Europa, Amerika und Indien
    • Gründungsmitglied der International Union of Muslim Scholars
    • Gründungsmitglied der Organisation der internationalen Solidarität
    • Mitglied des Aufsichtsrats der Organisation der internationalen Solidarität
    • Gründungsmitglied des Aufsichtsrats des Bundes der Imame und Murshidin in Europa
    • Ehemalige Tätigkeiten:
    • Dozent an der Internationalen Islamischen Universität Islamabad, Pakistan.
    • Vorsitzender der Erziehungskommission im internationalen Ausschuss für islamische Aufklärung, Kuwait.
    • Vorsitzender der Da’wa-Abteilung im internationalen Ausschuss für islamische Aufklärung, Kuwait.
    • Direktor des Büros für Weisung und Irshad in der Provinz Mahwit, Jemen.
    • Generalinstrukteur in der Provinz Mahwit, Jemen.
    • Imam und Prediger bei der Islamischen Vereinigung, Ägypten.
    • Dozent am Schulprojekt zum Memorieren des edlen Koran an der Heiligen Moschee in Mekka, Saudi-Arabien.
  • nahm an zahlreichen internationalen Konferenz auf der Welt teil, u.a. in Kanada, USA, Europa, Asien und Afrika.
  • ist regelmäßiger Gast bei zahlreichen wissenschaftlichen und kulturellen Fernsehsendungen
  • Verfasste zahlreiche wissenschaftliche Forschungsarbeiten, u.a.:
    • Der Terrorismus gegenüber Schutzbefohlenen in der Jurierung des Islam
    • Schura und Demokratie: Eintracht oder Trennung?
    • Die Regeln der positiven Integration.
    • Die Rechtsbestimmungen der Scheidung in der islamischen Scharia.
    • Gemeinschaftlicher Ijtihad und die Erfahrung des European Council.
    • Die Stiftung und ihre Rolle im gesellschaftlichen Frieden.
    • Das Testament: Vergleich zwischen der islamischen Scharia und den westlichen Gesetzen.
    • Die Pilgerfahrt im Islam.
إرلندا
الشيخ أ. د. خالد حنفي
الشيخ أ. د. خالد حنفي
عضو الأمانة العامة

Kurzvita:

  • Einer der größten Rechtsgelehrten in Europa, mit besonderer Spezialisierung auf Usul al Fiqh (Islamische Rechtsmethodik)
  • Teilnahme an zahlreichen internationalen Konferenzen und Symposien auf der ganzen Welt.
  • Tätigkeiten:
    • 2016: Vorsitzender des Fatwa-Ausschusses in Deutschland
    • 2013: Dekan des Europäisches Instituts für Humanwissenschaften
    • 2013: Dozent am Institut Européen des Sciences Humaines Paris für islamische Rechtstheorien
    • 1996-2013: Assistent – assistierender Dozent – Dozent an der Universität al-Azhar in Kairo.
    • 2012: Islamischer Rechtsberater bei Islamic Relief Worldwide
    • 2010: Mitglied des Scharia Boards, Meridio Deutschland
    • 2007: Vorsitzender des Ausschusses für Forschungen und Studien bei der Europäischen Gemeinschaft der Imame und Murshidin
    • 2008-2014: Vorsitzender des Rates der Imame und Gelehrten in Deutschland
    • 1996-2002: Islamischer Rechtsberater beim Projekt „ǧāmiʿ al-Fiqh al-ʾIslāmī“ des Unternehmens Ḥiraf li-taqniyat al-Maʿlūmāt.
    • betreute dutzende Promotions- und Master-Arbeiten.
  • Verfasste vertiefte wissenschaftliche Forschungsarbeiten, u.a.:
    • 2013: Die Wege zur Aufdeckung von Konsequenzen (Ṭuruq al-kašf ʿan al-maʾālāt). Scientific Review of the European Council for Fatwa and Research, Dublin, Ireland, pp. 35-87.
    • 2016: Der europäische Brauch und seine Auswirkungen auf die Angelegenheiten der Frau. (Al-ʿurf al-ūrūbiyy wa-aṯaruh fī qaḍāyā al-marʾa). Scientific Review of the European Council for Fatwa and Research, Dublin, Ireland, pp. 167-219.
    • Die Reformierung von Usul al Fiqh – die Notwendigkeit und die Möglichkeit. (taǧdīd ʾuṣūl al-Fiqh – aḍ-Ḍarūra wa l-ʾimkān).
    • Die Fiqh-Regeln, welche das Zusammenleben beeinflussen (al-Qawāʿid al-Fiqhiyya al-Muʾaṯṯira fī fiqh al-ʿAyš al-Muštarak).
    • Die Zinskredite für den Erwerb von Eigentumshäusern in Europa. (al-Qurūḍ ar-Ribawiyya li-širāʾ al-Manāzil fī bilād al-Ġarb – qirāʾa ʾuṣūliyya).
    • Abu Hanifa: Der Rechtsgelehrte der Minderheiten. (Abū Ḥanīfa – Faqīh al-ʾAqalliyyāt).
    • Das Zusammenlegen vom Abend und Nachtgebet. (al-Ǧamʿ bayn al-Maġrib wa l-ʿIšāʾ  – qirāʾa ʾuṣūliyya).
  • Qualifikationen:
    • 2005: Promotion an der Fakultät für Scharia und Recht, Universität al-Azhar. Arbeitsthema: Die Ijtihade von ʿUmar ibn al-Ḫaṭṭāb – eine Usul al Fiqh Forschungsarbeit“.  Erschienen beim Verlag Dār ibn Ḥazm, Bayrūt. Abschlussnote: Summa cum laude.
    • 1996-2003: Magister an der Fakultät für Scharia und Recht, Universität al-Azhar. Arbeitsthema: kritische Edition und Kommentierung des Werks „ifāḍat al-ʾAnwār“ von al-ʿAllāma Maḥmūd ad-Dihlawī al-Ḥanafī. Erschienen beim Verlag Maktabat ar-Rušd, ar-Riyāḍ. Abschlussnote: sehr gut mit Auszeichnung.
    • 1994: Diplom an der Fakultät für Scharia und Recht, Universität al-Azhar. Abschlussnote: sehr gut mit Auszeichnung.
    • Bereich: Verträge und finanzielle Transaktionen. Summa cum laude.
  • Geboren am 2. April 1972 in Kairo, Ägypten
ألمانيا
الشيخ د. أحمد جاء بالله
الشيخ د. أحمد جاء بالله
نائب الأمين العام

Kurzvita:

  • Tätigkeiten:
    • Direktor des Institut Européen des Sciences Humaines, Paris.
    • Mitglied des Französischen Rates für Islamic Banking
    • Mitglied der International Organization for Muslim Scholars – Muslim World League, Mekka.
    • Mitglied der International Union of Muslim Scholars
    • Teilnahme an zahlreichen internationalen Konferenzen und Symposien auf der ganzen Welt
  • Qualifikationen:
    • 1987: Promotion an der Fakultät für Islamische Studien, Universität Sorbonne, Paris.
    • 1982: Magister in Islamischen Studien, Universität Sorbonne, Paris.
    • 1979: High Ijaza in Usul ad-Din, Fakultät für Scharia und Usul ad-Din, Universität Zaytuna, Tunis.

Publikationen (Auswahl):

  • „Das Verständnis des ʿamal im Koran“ (Promotion)
  • Die Zukunft des Islam in Frankreich und Europa (französisch, zusammen mit anderen Forschern)
  • Kindererziehung im Westen (zusammen mit anderen Forschern)

Forschungsarbeiten (Auswahl):

  • Das Verständnis der europäischen Staatsbürgerschaft und ihrer Implikationen in der Jurierung des Islam
  • Grundsätze des Umgangs zwischen Muslimen und Anderen in europäischen Gesellschaften
  • Die Freiheit für religiöse Meinungsäußerung für Muslime in Frankreich (französisch)
  • Die islamrechtlichen und gesellschaftlichen Grundsätze für die Verankerung des Islam in Frankreich (französisch)

Seit 1980 in Frankreich wohnhaft.

Geboren 1956 in Tunesien.

فرنسا
الشيخ د. العربي البشري
الشيخ د. العربي البشري
عضو الأمانة العامة

Kurzvita:

  • bekannter muslimischer Rechtsgelehrter, seit über 20 Jahren Experte insbesondere im Bereich Vergleichender Rechtswissenschaft
  • Tätigkeiten:
    • Wissenschaftlicher Direktor des Institut Européen des Sciences Humaines (IESH), Château-Chinon
    • Seit zwei Jahrzehnten Dozent für Usul al-Fiqh und Fiqh am (IESH)
    • Renommee insbesondere für sein Expertise im Buch „Bidāyat al-Muǧtahid“
    • Dozent für Master- und Promotionsstudenten am IESH Paris
    • Mitglied des Fatwa-Ausschusses in Frankreich
    • Mitglied der International Union of Muslim Scholars
    • Teilnahme an zahlreichen internationalen Konferenzen und Symposien auf der ganzen Welt
  • Qualifikationen:
    • 2009: Promotion an der Université d’Aix en Provence zum Thema: „Der qiyās bei al-Ġazālī“.
    • Diplom in Islamischen Wissenschaften, Islamische Universität Madinah.

Geboren 1960 in Algerien.

فرنسا
الشيخ د. أنيس قرقاح
الشيخ د. أنيس قرقاح
عضو الأمانة العامة

Kurzvita folgt demnächst.

فرنسا
باقي الأعضاء

أهم المعلومات عن المجلس الأوروبي

عام
فتاوى
عضو
دولة
الاسم والكيان ومقر المجلس

المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث

هيئةٌ إسلاميةٌ متخصصةٌ مستقلةٌ ، يتكون من مجموعة من العلماء .

المقر الحالي للمجلس : الجمهورية الأيرلندية .

اللقاء التأسيسي

عقد اللقاء التأسيسي لـ (المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث) في مدينة لندن في بريطانيا في الفترة : 21-22 من ذي القعدة 1417 هـ الموافق 29-30 من شهر آذار ( مارس ) 1997 م بحضور ما يزيد عن خمسة عشر عالماً . وكان ذلك تلبية لدعوة من قبل ( اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا ) .

أهداف المجلس

يتوخى المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث تحقيق الأهداف التالية :

  1. إيجاد التقارب بين علماء الساحة الاوروبية ، والعمل على توحيد الآراء الفقهية فيما بينهم ، حول القضايا الفقهية المهمة .
  2. إصدار فتاوى جماعية تسد حاجة المسلمين في أوروبا وتحلُّ مشكلاتهم ، وتنظم تفاعلهم مع المجتمعات الأوروبية ، في ضوء أحكام الشريعة ومقاصدها .
  3. إصدار البحوث والدراسات الشرعية ، التي تعالج الأمور المستجدة على الساحة الأوروبية بما يحقق مقاصد الشرع ومصالح الخلق .
  4. ترشيد المسلمين في أوروبا عامةً وشباب الصحوة خاصةً، وذلك عن طريق نشر المفاهيم الإسلامية الأصلية والفتاوى الشرعية القويمة .
وسائل تحقيق الأهداف

يسعى المجلس لتحقيق أهدافه من خلال اعتماد الوسائل التالية :

  • تشكيل لجان متخصصة من بين أعضاء المجلس ذات مهمة مؤقتة أو دائمة ويعهد إليها القيام بالأعمال التي تساعد على تحقيق أغراض المجلس .
  • الاعتماد على المراجع الفقهية الموثوق بها ، وخصوصاً تلك التي تستند إلى الأدلة الصحيحة .
  • الاستفادة من الفتاوى والبحوث الصادرة عن المجامع الفقهية والمؤسسات العلمية الأخرى .
  • بذل المساعي الحثيثة لدى الجهات الرسمية في الدول الأوروبية للاعتراف بالمجلس رسمياً ، والرجوع إليه لمعرفة أحكام الشريعة الإسلامية .
  • إقامة دورات شرعية لتأهيل العلماء والدعاة .
  • عقد ندوات لدراسة بعض الموضوعات الفقهية .
  • إصدار نشرات وفتاوى دورية وغير دورية وترجمة الفتاوى والبحوث والدراسات إلى اللغات الأوروبية .
  • اصدار مجلة باسم المجلس تنشر فيها مختارات من الفتاوى والبحوث والدراسات التي يناقشها المجلس أو التي تحقق أهدافه.
مصادر الفتوى وضوابطها

يعتمد المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث في إصدار الفتوى على :

  1. مصادر التشريع الإسلامي المتفق عليها بين جمهور الأمة وهي : القرآن ، والسنة ، والإجماع ، والقياس .
  2. مصادر التشريع المختلف فيها كالاستحسان ، والمصلحة المرسلة ، وسد الذرائع ، والاستصحاب ، والعرف ، ومذهب الصحابي ، وشرع من قبلنا ، وذلك بشروطها وضوابطها المعروفة عند أهل العلم ، ولاسيما إذا كان في الأخذ بها مصلحة للأمة .

كما ترتكز منهجيتة على :

  • اعتبار المذاهب الأربعة وغيرها من مذاهب أهل العلم ثروةً فقهيةً عظيمةً ويُختار منها ما صحَّ دليله وظهرت مصلحته .
  • مراعاة الاستدلال الصحيح في الفتوى ، والعزو إلى المصادر المعتمدة ، ومعرفة الواقع ومراعاة التيسير .
  • وجوب مراعاة مقاصد الشرع واجتناب الحيل المحظورة المنافية لتحقيق المقاصد .
طريقة إصدار الفتاوى والقرارات

تصدر الفتاوى والقرارات باسم المجلس في الدورات العادية أو الطارئة بإجماع الحاضرين إن أمكن ، أو بـ (أغلبيتهم المطلقة )، ويحق للمخالف أو المتوقف من الاعضاء إثبات مخالفته ، حسب الأصول المعمول بها في المجامع الفقهية.

العضوية

نص دستور المجلس على أنه يجب أن تجتمع في العضو الشروط التالية :

  1. أن يكون حاصلاً على مؤهل شرعي جامعي ، أو ممَّن لَزِمَ مجالس العلماء وتخرَّج على أيديهم، وله معرفة باللغة العربية .
  2. أن يكون معروفاً بحسن السيرة والإلتزام بأحكام الإسلام وآدابه .
  3. أن يكون مقيماً على الساحة الأوروبية .
  4. أن يكون جامعاً بين فقه الشرع ومعرفة الواقع .
  5. أن توافق عليه الأكثرية المطلقة للأعضاء .

كما نصَّ على أنه يحق لأعضاء المجلس اختيار بعض العلماء لعضوية المجلس من خارج الساحة الأوروبية ممن تجتمع فيهم شروط العضوية السابقة ما عدا الشرط الثالث، إذا وافقت عليهم الأغلبية المطلقة للأعضاء ، على أن لا يتجاوز عددهم ( ربع ) أعضاء المجلس .

ويراعى في اختيار الأعضاء تمثيل الدول الأوروبية التي للمسلمين فيها وجود ظاهر ، كما يراعى تمثيل المدارس الفقهية المختلفة . ويعتمد في الترشيح لعضوية المجلس نزكية ثلاثة من أهل العلم الثقات المعروفين .

ومنذ تأسيس المجلس إلى تاريخ إعداد هذا التقرير عقد المجلس ست وعشرين دورة

وذلك فى عدة مدن أوروبية منها سرييفوا (البوسنة و الهرسك)، وباريس ( فرنسا )، وكولون (ألمانيا )، بلنسية ( أسبانيا )، واستوكهولم ( السويد )، ولندن (برطانيا)،  واستنبول ( تركيا ) إضافة إلى مقر المجلس دبلن ( أيرلندا ) .

اللجان الفرعية التابعة للمجلس

نظراً لتباعد انعقاد الاجتماع الدوري للمجلس ، واشغاله في اجتماعاته بمناقشة القضايا الأكثر أهمية ، ورغبة منه في تلبية حاجة عموم المسلمين في أوروبا والتعجيل بإجابة استفتاءاتهم ، فقد اعتمد في دورته الثانية تأسيس لجنتين فرعيتين للفتوى : إحداهما في فرنسا والأخرى في بريطانيا ، باشرتا عملهما منذ ذلك الحين، كما أضيفت لاحقا  لجنة  بألمانيا  ، كذلك أنشأ المجلس لجنة للبحوث والدراسات تتولى اصدار مجلة المجلس كما تهتم بالبحوث والدراسات التي تعين المجلس على اصدار قراراته وفتاويه..

إصدارات المجلس
  1. المجموعة الأولى والثانية من الفتاوى وقد ترجمتا إلى الإنجليزية والفرنسية والبوسنية والأوردوا والألبانية .
  2. كتاب القرارات والفتاوى من الدورة الأولى حتى العشرين.
  3. كتاب المجلس الذى يحوى كل كتاب موضوعا من الموضوعات التى تهم المسلمين فى الغرب  وهم على النحو التالى :
  1. الدين والسياسة  تأصيل ورد وشبهات لسماحة العلامة الأستاذ الدكتور /  يوسف القرضاوي.
  2. تقسيم المعمورة للشيخ الدكتور / عبدالله الجديع.
  3. المشاركة السياسية للمسلمين في الغرب للأستاذ الدكتور / حسام شاكر.
  4. فقه المواطنة للأستاذ الدكتور/ عبد المجيد النجار.
  5. نظام الوقف فى الفقه الإسلامى لسماحة العلامة الأستاذ الدكتور /  يوسف القرضاوي.
  6. تعيين أوائل الشهور القمرية بين الرؤية والحساب للأستاذ  الدكتور /  محمد الهوارى .
  7. نظرية القضاء الشرعى خارج ديار الإسلام تأصيلا وتنزيلا. للشيخ/ سالم الشيخى.

    4.المجلة العلمية : أصدر المجلس عددا من مجلته العلمية المحكمة والتى تعنى بالبحوث والدراسات التى تقدم للمجلس وقد بلغت ثلاثة وعشرين عددا.

هذا وقد أقام المجلس أو شارك فى دورات للأئمة والدعاة فى عدد من الدول الأوروبية منها:  (فرنسا وبريطانيا وألمانيا والسويد والنمسا وهولندا وبلجيكا وإيطاليا وأيرلندا ).

لجنة الفتوى بألمانيا

ألف
عدد المشاهدات
ألف
فتوى
ألف
المتابعون
أعضاء

نبذة تعريفية بلجنة الفتوى بألمانيا:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد، ففى ألمانيا قرابة خمسة ملايين مسلم، وهم يعيشون حياة لها خصوصيتها الثقافية والدينية والقانونية، وتتعدد نوازلهم وقضاياهم الفقهية التى تحتاج إلى اجتهاد جماعى ينطلق من ثوابت الشرع ويراعى مقاصده، وييسر على المسلمين فى ألمانيا سبل العيش بدينهم وفق قوانين البلاد وأعرافها، لهذا كانت لجنة الفتوى فى ألمانيا، أول هيئة افتائية جماعية باللغتين العربية والألمانية؛ وهى لجنة فقهية متخصصة تتبع المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث، وتضم فى عضويتها نخبة متميزة من العلماء والأئمة أصحاب الخبرة فى الفتوى والمعرفة بالواقع الألماني، وللجنة خمسة مستشارين فى القضايا التى لها ارتباط قانونى، أو طبي، أو نفسي، أو اجتماعى، أو اقتصادى، ليكون المفتى على علم بما يتصل بالنازلة المعروضة عليه ومآل اختياره الفقهي.

الأسئلة أكثر تكرارا

من تتبعون؟

نحن هيئة إفتائية متخصصة تتبع المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث، وهو أقدم وأكبر مجلس إفتائي في أوروبا، ويضم في عضويته 32 عالماً، يمثلون المذاهب الفقهية الأربعة، ويضمون رموز الفقه والإفتاء في العالم، ويغطون أغلب الأقطار الأوروبية، ومن لا يقيم منهم في أوروبا على علم بواقعها من خلال زياراته الدائمة لها.

ونحن مستقلون عن المجلس الأوروبي في الفتاوى الصادرة عنا وقد نخالف المجلس بالدليل أو الواقع أو المآل أو تحقيق المناط في بعض الصور.

من تمثلون؟

نحن هيئة إفتائية جامعة متخصصة، تنسق مع أهل الاختصاص في الإفتاء بألمانيا، وتتعاون مع المؤسسات الإسلامية العاملة على الساحة الألمانية، ونعمل بشكل تطوعي، ولا نمثل المسلمين في ألمانيا، أو نتحدث باسمهم، أو ننوب عنهم، وما يصدر عنا هو اجتهاد جماعي غير ملزم.

ما هو هدفكم؟

هدفنا هو جمع الخبراء في مجال الفتوى وتوحيد الفتوى وتنسيقها وضبطها ومنع الفوضى والاضطراب فيها قدر الإمكان، ومن مقاصدنا إصدار فتاوى تراعي الزمان والمكان والعرف والثقافة وقوانين البلاد، وأحوال الناس في ألمانيا، وكذا تقديم البدائل المناسبة للفتاوى المستوردة التى لا تناسب الزمان والمكان أو تخالف قوانين البلاد ودستورها، ومن أهدافنا تمكين المسلم الألماني من العيش بدينه ورعاية خصوصياته بمنهجية التيسير المنضبط للفتوى فى ضوء النصوص وقواعد وأصول الاجتهاد.

من الذي يسمح لكم بالتكلم باسم المسلمين؟

نحن لم نقل أبداً أننا نتحدث باسم المسلمين، وكذلك لا نعتبر لجنة الفتوى الهيئة الوحيدة في ألمانيا المصدرة للفتاوى، وإنما نحن جماعة من أهل الاختصاص نعمل محتسبين على تلبية احتياجات المسلمين في مجال الفتوى ببيان الحلال من الحرام.

هل فيكم تيار مهيمن؟

لا، فالأعضاء السبعة من خمسة بلدان مختلفة من قارات ثلاثة. وكذلك على مستوى الفقه والاجتهاد فإن أعضاءنا من مذاهب مختلفة. وفي إصدارنا للفتوى ننظر إلى جميع المذاهب السنية ولا نتعصب لأحدها، ولكن نفتي بما كان أرجح دليلاً عندنا وأكثر تحقيقا للمصلحة، وأنسب للمسلم الأوروبي، وأقرب إلى مقاصد الشرع.

إذا سألتكم عن فتوى، فهل هي ملزمة وهل يجب عليَّ الأخذ بها؟

لا. فإنه لا يجوز للمفتي أن يلزم الناس برأيه، وهذا رأي السواد الأعظم من العلماء. فالفتوى ليست  إلا ما يظنه العالم إخباراً عن الله تعالى. ولكل مسلم ومسلمة الحرية في قبول أو رفض الفتوى، وهنا يأتي دور القلب كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: „استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك”. فإنَّ هدفنا البيان لا الإلزام.

من له أن يكون عضواً عندكم؟

يمكن لكل شيخ مؤهل للفتوى أن يكون عضواً في لجنة الفتوى بألمانيا من حيث المبدأ، إذا كان متقناً للغة العربية، حاصلاً على شهادة معتبرة في العلوم الشرعية المختلفة، خبيراً وعارفاً بالإفتاء وخصوصياته، معروفاً بحسن السيرة وكان ممن يقتدي به الناس من حوله، ويوافق عليه أغلب أعضاء اللجنة.

لماذا ليس لكم أعضاء من النساء؟

نحن في لجنة الفتوى نرحب بالفقيهات ونبحث عنهن بشكل خاص، والسبب في عدم وجود أعضاء من النساء هو ندرة وجودهنَّ بالمؤهلات المشروطة مقارنة بإخوانهن من الرجال، والمسؤولية في قلتهن تقع بالأساس على المؤسسات والهيئات الإسلامية المتخصصة على الساحة الأوروبية. ولم يقل أحد من الفقهاء بأن الذكورة شرط في المفتي فيمكن للمرأة أن تكون مفتية. وقد ابتكرنا برنامجا تدريبا تأهيلياً سيثمر قريبا عضوات مؤهلات في لجنة الفتوى.

لماذا كثير من عملكم بالعربية؟

تكاد تكون كل إصدارات لجنة الفتوى باللغتين العربية والألمانية. ونحن مهتمون باللغة الألمانية على وجه خاص، ولذا فإنَّ لنا فريقاً كبيرا للترجمة. ويقوم هذا الفريق حاليا بترجمة القرارات والفتاوى للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث، وهذا يأخذ وقتا طويلا وجهداً كبيراً. والبث الحي هو حاليا العنصر الوحيد الذي لا يكون إلا بالعربية. أما سائر الإصدارات، سواء أكانت فتاوى أو منشورات أو فيديوهات أو غيرها فهي متوفرة بكلتا اللغتين العربية والألمانية.  وسيشهد عمل اللجنة في المرحلة المقبلة تطورا هائلا في العناية باللغة الألمانية.

كيف تتم عندكم عملية إصدار الفتوى؟

إصدار الفتوى عندنا عملية ذات خطوات متعددة، فبعدما يصلنا السؤال نوجهه إلى المفتي الأقرب إلى تخصصه وإطلاعه. وبعدما يقوم هو بواجب الإفتاء يتم مراجعتها من قبل طرفين آخرين. ولعله يكون من اللازم أن نشارك أحد المستشارين المتخصصين لدى لجنة الفتوى حتى تكون الفتوى منضبطة دقيقة من جميع النواحي العلمية والقانونية. هذا في الفتاوى المتداول جوابها لدى الأعضاء أو التى أصدر المجلس فيها قرارا، ثم إذا تم كل ذلك تضاف إلى أرشيف اللجنة وتخزن أكثر من مرة قبل أن ترسل إلى السائل. وقد نحيل السؤال على المجلس أو نؤجله إلى اجتماع اللجنة.

لماذا علي الانتظار كل هذا الوقت حتى أحصل على إجابة؟

قد بينا في الإجابة السالفة أن الإجابة عن السؤال يمثل عملية ذات خطوات متعددة، وأنه يشارك فيها ثلاثة أشخاص على الأقل. وأيضا فإن جميع أعضاء لجنة الفتوى يقومون بعملهم ابتغاء مرضاة الله لا يتقاضون على عملهم هذا شيئا، ويحتسبونه لله تعالى، وكل ذلك بجانب أعمالهم الأخرى الكثيرة والتي تأخذ من وقتهم الكثير. ويضاف إلى ذلك كثرة وتنوع الأسئلة باستمرار. كل هذا يؤدي إلى تبطئة عملية الإجابة. ولكننا نعمل جادين على تطوير عملنا لتقصير فترة الانتظار عن الجواب، وقد حققنا في ذلك نتائج طيبة والحمد لله رب العالمين.

ما هي الفتوى؟

الفتوى هي جواب لسائل عن حكم شرعي ديني، ويجيب فيها المفتي المؤهل بما يظنه أو يعلمه حكما شرعيا في دين الله تعالى، وشأنها خطير، لهذا كان الصحابة والأئمة يهربون منها، لأنهم يوقعون عن الله فيما يصدورن من فتاوى واجتهادات، ومن أهم خصائص الفتوى وفروقاتها عن القضاء عدم الإلزام، فكل الفتاوى الصادرة عنا غير ملزمة للمستفتى أو لمن بلغته الفتوى.

ما هو قرار المجلس؟

القرار الصادر عن المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث أقوى وأعم من الفتوى، ومن خصائصه أنه مسبوق ببحوث مستفيضة في موضوع القرار من قبل أعضاء المجلس، أو بحثين على الأقل. ويستعين المجلس فيه بخبراء مختصين في مجالات شتى، مثل الطب والقانون والاقتصاد وعلم الاجتماع وعلم السياسية. والقرار يكون غالبا في أمور تعُمُّ بها البلوى في أوروبا وأقطارها. ويكون بصيغة عامة بحيث يستوعب جميع الوقائع المندرجة تحته ويصلح لتخريج العديد من الفتاوى عليه.

ويصدر القرار بعد استعراض المجلس للبحوث المقدمة في موضوع القرار، تتم المناقشات المستفيضة في الموضوع، ويتناوله الأعضاء من جميع الجوانب، وقد يؤجل القرار لمزيد البحث والدراسة، فإذا اكتملت البحوث والمناقشات اقترحت لجنة الصياغة مقترحا للقرار ثم يناقشه المجلس للتصويت فالموافقة باتفاق المجلس أو أغلبية الأعضاء.

ما هي فتوى المجلس؟

هي جواب المجلس باتفاق أعضائه أو أغلبيتهم عن سؤال رُفع للمجلس من أحد المستفتين أو إحدى لجان الفتوى بأوروبا ، فتقوم الأمانة العامة للمجلس بإحالة السؤال على أحد أعضاء المجلس ليُعِدَّ جوابا مقترحا للعرض على المجلس، ثم يناقش المجلس الجواب المقترح ويتم التصويت عليه ليخرج ضمن فتاوى الدورة .

وهذه الفتوى وإن كانت تخاطب السائل عنها أولا، إلا أنها تصاغ على نخو يجعلها صالحة للتنزيل على الوقائع المشابهة لها والمتطابقة معها.

ما هو موقفكم من الدستور والقانون الألماني؟

نحن نحترم كل القوانين والدساتير في ألمانيا وأوروبا، ونمنع مخالفتها أوالتحايل عليها بجميع الصور، وقد أكد الشرع الشريف على وجوب الالتزام بالعقود والعهود في نصوص كلية وجزئية كثيرة لا تحصى. وجميع فتاوينا تأتي في إطار احترام الدستور الألماني والأوروبي وقوانينهما. ولجنة الفتوى بألمانيا لها مستشار قانوني لا تصدر الفتوى التى لها ارتباط قانوني إلا بعد استشارته حتى تراعى الفتوى قوانين البلاد ونظمها.

 

ويعتبر المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث من أول وأكبر الهيئات الشرعية الإفتائية التي نادت منذ بداياتها بضرورة التزام المسلم الأوروبي بالقوانين ولم تخل دورة من دورات المجلس من التذكير بهذا المبدأ. وللمسلم الأوروبي مندوحة في ظل هذه القوانين، ولا يجد حرجا عند ممارسة دينه في ظلها على الغالب الأغلب. ومن وجد من المسلمين أن القانون يتعارض مع حكم تقرر في الشرع فله أن يطالب بحقه الديني في إطار القانون والحق الذي كفله له، وأن يعلن ذلك دون تحايل أو كذب أو تدليس وأن يتحمل في ذلك مسؤوليته الفردية، وأن لا ينسب شيئا من أخطائه وعمله إلى الإسلام وقيمه النظيفة العادلة.  والفتاوى التى تصدر عنا وإن كانت تنطلق من الشرع الشريف إلا أنها لا تهدف سرا أو جهرا معارضة القانون أو الخروج على نظم الدولة ومؤسساتها، ولا تهدف اللجنة أن تكون كيانا موازيا أو مناوئا لمؤسسات الدولة أو هيئاتها القضائية والقانونية، وإنما هي في حقيقة الأمر مخاطبة لضمير المسلم، وتمكينه من العيش بدينه في ظل الخصوصية العرفية والقانونية للبلاد. وليس للجنة الفتوى أي صفة قضائية.

يستخدم موقع الويب هذا الكوكي. من خلال مواصلة تصفحك لموقع الويب هذا، فإنك توافق على استخدام هذه الكوكيز.