السؤال: أعاني من زكام مزمن لا يفارقني طول أيام العام، ولا أستطيع ترك استعمال قطرة الأنف خلال النهار، فماذا أصنع بشأن الصيام في رمضان؟ هل يصح صومي مع استعمالي لذلك، علمًا بأني أبتلع تلك القطرة ولا أقدر على تجنب ذلك، كما أني لا أستطيع الفدية لو كان ذلك يفطرني؟

الجواب: لا حرج عليك في الصوم على ما وصفت من الحال، وصومك صحيح، إذ الصوم إنما هو الإمساك عن الطعام والشراب والشهوات، كما قال الله تعالى في الحديث القدسي: “يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي”([1])، وقطرة الأنف ليست شهوة، وليست غذاءً.

([1])      متفق عليه: أخرجه البخاري (رقم: 1795 ومواضع أخرى)؛ ومسلم (2/807)، من حديث أبي هريرة.
WordPress Appliance - Powered by TurnKey Linux