السؤال: بلغ ولدي وهو في عمر 11 سنة، ورمضان كما تعلمون نهاره طويل صيفًا في أوروبا، ويقع أثناء انتظام الدراسة، ويحدث أن تكون هناك حصص للرياضة تتطلب شرب الماء وبذل الجهد الذي لا يقوى عليه الطفل في هذه السن، فهل يجوز لولدي الفطر لهذا العذر، وهل عليه القضاء أو الفدية؟

الجواب: الصيام واجب على كل مسلم بالغ عاقل صحيح أي: غير مريض، ومقيم أي: غير مسافر، والأولاد البالغون يجب عليهم صيام رمضان؛ لقوله تعالى: {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} [البقرة: ١٨٥]، وإن كان الصيام يشق عليهم مشقة بالغة بسبب الدراسة، أو حصة الرياضة الإجبارية فلهم فطر الأيام التي لا يستطيعون صيامها، وعليهم الإعادة بعد رمضان في الوقت الذي يستطيعون فيه؛ لقوله تعالى: {فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}، وإذا لم يبلغ الأطفال فلا يؤمرون بالصيام والحال كما ذُكر، وإنما يخاطبون به في أيام العطل للتدريب عليه.

WordPress Appliance - Powered by TurnKey Linux